أحباب مدينة دوما
مرحبا بكم في منتدى أحباب دوما
إضافة الردود والمواضيع ليست بحاجة إلى تسجيل فبادروا ( أخي وأختي في الله ) إلى المشاركة في المواضيع الجديدة وإبداء الرأي في المواضيع السابقة ..... وشكرا لكم
إدارة أحباب دوما

عدنان مندريس الرئيس التركي الذي أعدمه الماسون لأنه أعاد الإسلام إلى تركيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عدنان مندريس الرئيس التركي الذي أعدمه الماسون لأنه أعاد الإسلام إلى تركيا

مُساهمة من طرف ??????? في الإثنين سبتمبر 16, 2013 3:04 pm


من هو ( عدنان مندريس ) ..
ج / هو الرجل الذي أعاد الأذان باللغة العربية إلى تركيا .. ومات شنقاً !!!
لنتعرف على (( عدنان مندريس )) .. حتى لا ننسى وتُغَيّب الحقيقة …
دخل الانتخابات مرشحاً للحزب الديمقراطي سنة (1950م) ببرنامج عجيب توقعت له كل الدراسات الأمريكية الفشل المطلق ، كان البرنامج لا يتضمن أكثر من:

1- عودة الأذان باللغة العربية،
2- السماح للأتراك بالحج،
3- إعادة إنشاء وتدريس الدين بالمدارس،
4- إلغاء تدخل الدولة في لباس المرأة.

كانت النتيجة مذهلة ، حصل حزب أتاتورك علي اثنين وثلاثين مقعداً ، فيما فاز الحزب الديمقراطي بثلاثمائة وثمانية عشر مقعداً،
وتسلم عدنان مندريس مقاليد الحكم رئيساً للوزراء ، وجلال بايار (رئيس الحزب) رئيساً للجمهورية ، وشرع لتوه ينفد وعوده التي أعلن عنها للشعب أثناء العملية الانتخابية.
واستجاب مندريس لمطالب الشعب فعقد أول جلسة لمجلس الوزراء في غرة رمضان، وقدم للشعب هدية الشهر الكريم :
( الأذان بالعربية ، وحرية اللباس ، وحرية تدريس الدين ، و بدأ بتعمير المساجد).

ثم جاءت انتخابات عام (1954م) وهبط نواب حزب أتاتورك إلى (24) نائباً، واستكمل مندريس المسيرة فسمح بتعليم اللغة العربية وقراءة القرآن الكريم وتدريسه في جميع المدارس حتى الثانوية وأنشأ (١٠ آلاف) مسجد وفتح (25 ألف) مدرسة لتحفيظ القرآن وأنشأ (٢٢) معهداً في الأناضول لتخريج الوعاظ والخطباء وأساتذة الدين وسمح بإصدار المجلات والكتب التي تدعو إلى التمسك بالإسلام والسير على هديه وأخلى المساجد التي كانت الحكومة السابقة تستعملها مخازن للحبوب وأعادها لتكون أماكن للعبادة .
وتقارب مندريس مع العرب ضد إسرائيل وفرض الرقابة على الأدوية والبضائع التي تصنع في إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي سنة (1956م)،
عندها تحركت القوى المعادية للإسلام ضد مندريس،
فقام الجنرال ( جمال جو رسل ) سنة (1960م) بانقلاب عسكري كانت نتيجته شنق عدنان مندريس وفطين زورلو وحسن بلكثاني ..

وكتب الصحفي سامي كوهين :
لقد كان السبب المباشر الذي قاد مندريس إلى حبل المشنقة، سياسته التي سمحت بالتقارب مع العالم الإسلامي ، والجفاء والفتور التدريجي في علاقتنا مع إسرائيل.


هل علمتم الآن لماذا هذه الهتافات من بني صفيون و بني صهيون و القومجيون و الخونة و المنافقين ضد اردوغان ؟ هل علمتم الآن لماذا يصلون في كيان صهيوني و كيان صفيوني ساساني لإسقاط اردوغان و يحركون إعلامهم ضد اردوغان و حزبه الحاكم ؟ هل علمتم الآن لماذا تعامل الإعلام الغربي العاهر بحقد على تركيا و أظهر الاحتجاجات كما لو كانت حربا ؟
لكن دعونا نبشركم ان المؤامرة لزعزعة استقرار تركيا و ازاحة اردوغان قد فشلت في مهدها

???????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى