أحباب مدينة دوما
مرحبا بكم في منتدى أحباب دوما
إضافة الردود والمواضيع ليست بحاجة إلى تسجيل فبادروا ( أخي وأختي في الله ) إلى المشاركة في المواضيع الجديدة وإبداء الرأي في المواضيع السابقة ..... وشكرا لكم
إدارة أحباب دوما

متى تضيع الأنوثة والشهامة

اذهب الى الأسفل

متى تضيع الأنوثة والشهامة

مُساهمة من طرف عبد الرحمن في الأربعاء يونيو 08, 2011 10:31 pm

متى تضيع انوثة المراة

إن علا صــــوتها .. و أصبــــح خشناً فظاً
أو أدمنــــت ( العبوس ) و الإنفــــعال
أو تعامـــلت ( بعضلات ) مفتــــولة
أو نطقت لفظا قبيحاً أو فاحشاً....
أو تخلت عن الرحــــمه تجــــاه كائن ضعـــــيف
أو أدمنت الكراهية و فضلتها على الحب..!!
أو غلبت الإنتــــقام على التسامح
أو جهلـــــت متى تتكلم ...
و متى تصـــــمت
أو قصـــــر شعرها و طال لســـــانها
تضــــيع أنوثة المرأة حــــين تهمل الرقة و الطــــيبة
و حين تنسى حق الإحترام ؟؟!!
والإكبار للرجـــــل زوجاً و أباً و أخاً و معـــــلماً
و حين لا توقر كبيراً و ترحم صغيراً...!
جمال المرأة ليس في قوامــــها ..
أو ملامحـــــها فحسب!!
و رشاقتها ليســــت في ( الريجيم ) القاســــي
الأنـــــوثة شيء تشعره ... و لا تــــــراه غالبا!!!!




متى تضيع شـــــهامة الرجــــل

إذا أدمــــن ( العبوس ) و الإنفـــــعال
أو تعامل ( بعضلات ) مفتولة و نسي أن يتعامل بعقله و فكره وقلبه
أو نطق لفظاً قبيحاً أو فاحشاً و أعتقد أن هذه هى الرجـــــوله و القـــــوة
أو تخلى عن الرحمة تجاه المرأة...!
أو أدمن الكراهية و الكذب و كل صفه تدل على ضعف الشخصيه ...
وإنعدام التـــــوازن العقلى
أو فكر فى الإنتقام لحــــظة واحدة ...
وخاصــــة من إمراة
و حين ينسى حق الاحترام و العطف و الرحمه بالمراة...
أماً و أختاً و زوجـــــة و إبنه
وحين يتناسي دوره فى حـــــياه المرأة
وحين يتنازل عن شهامته أمام الشيخ و المرأة و الطفل ...
ويتخلى عن تقديم العـــــون و المساعدة
ولابد ألا ينسي أن رجولته فى تصرفاته و أخلاقه لا في عضلاته و قوته الجسمانيه
ولتعلم ايها الرجل .... مدى قوتك و قدرتك ...
فلتـــــرحم و لتعـــــفو على قدر ما تشــــــــعر به....


عبد الرحمن
المدير الإداري

ذكر عدد المساهمات : 304
نقاط : 3778
تاريخ التسجيل : 20/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى