أحباب مدينة دوما
مرحبا بكم في منتدى أحباب دوما
إضافة الردود والمواضيع ليست بحاجة إلى تسجيل فبادروا ( أخي وأختي في الله ) إلى المشاركة في المواضيع الجديدة وإبداء الرأي في المواضيع السابقة ..... وشكرا لكم
إدارة أحباب دوما

هدية للمغتربين (( الياسمين ))

اذهب الى الأسفل

هدية للمغتربين (( الياسمين ))

مُساهمة من طرف سنسون في الخميس يوليو 07, 2011 5:46 pm


الياسمين

في كل عام وبمثل وفي أيّام الربيع الساحرة أعود نهاية كل أسبوعٍ يقودني الشوق إلى بيتنا. تستقبلني والدتي بدفء حنانها، وتخبرني مباشرة عن أزهارها الملوّنة التي تفتّحت في الربيع... تحدثني عنها بشوق، بلهفة، التي تعتني بها بحب وتجد لأزهارها دائماً وقتاً رغم انشغالها ليس لمحبتها بالطبيعة فحسب، وإنما لأنها اعتبرتها فرد من أفراد اسرتها ،. الذي تعبر عن سرورها برائحتها المميزة التي تملأ بيتنا حبّاً تفاؤلاً وبهجة، لتشعرنا بالأمان والاطمئنان..

كل شيء تغيّر هذا العام، فلا أزهار تعتني بها أمي ولا أعرف إن كانت الياسمينة و لا أعتقد أن هنالك من يلتفت لرائحتها فصوت الرصاص أصابنا جميعاً بالذهول، وأصمّ آذاننا عن كل جميل.
أما البارود فقد قتل رائحة الياسمين بكرهه وحقده، وأصاب معه آمالاً وأحلاماً كانت تكبر في صدورنا شيئاً فشيء بجروحِ قد لا تشفى..هنا في قلبي، وهناك حيث نما الياسمين يوماً، لا شيء آخر سوى الألم والحزن والشوق-------

الياسمين ورائحته الذي أفتقدهما هو إشارة رمزية لكل شيءٍ جميل فقدناه هذه الأيام، حيث أني لم أجد رمزاً يصف جمال ما فقده الكثير إلا الياسمين على نقائه وبراءته وفطريّة خلقته... فهو رمزٌ يتجاوز بساطة ماديّته ليشمل الأب والأخ والصديق ليشمل وطناً جريحاً ينزف...


لا أجدُ عزاءً في كلِّ ما يجري حولي إلا قولَهُ تعالى: "وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ" (البقرة:216)

الياسمين ورائحته الذي أفتقدناها هو إشارة رمزية لكل شيءٍ جميل فقدناه هذه الأيام يصف جماله الياسمين بنقائه وبراءته وفطريّة خلقته... فهو رمزٌ يتجاوز بساطة ماديّته ليشمل الأب والأخ والصديق ليشمل وطناً جريحاً ينزف...، حيث أني لم أجد رمزاً



لكم ايها المغربون العرب وبالأخص السورييون لكم كل الاحترام ياغائبين .

سال الحنين على خديك آهاتي
فجئت أسكن روض الشوق أناتي

استنهض الوصل من أغصان ذاكرتي
والورد أزرعه دوح العبارات

فما غزلت قصيد الشوق أغنيتة
لكنه الوجد أرخى حبل آهاتي

ولا تمنيت تبر الأرض في خزني
حسبي الورود لأجياد الصغيرات

أسرعت في طرق الأشواق أسمعها
حتى استفاضت دموع العين أوقا
تي

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4661
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى