أحباب مدينة دوما
مرحبا بكم في منتدى أحباب دوما
إضافة الردود والمواضيع ليست بحاجة إلى تسجيل فبادروا ( أخي وأختي في الله ) إلى المشاركة في المواضيع الجديدة وإبداء الرأي في المواضيع السابقة ..... وشكرا لكم
إدارة أحباب دوما

الحب سر التربية الناجحة

اذهب الى الأسفل

الحب سر التربية الناجحة

مُساهمة من طرف سنسون في الإثنين أكتوبر 24, 2011 3:20 am

الحب سر التربية الناجحة


الشيخ سارية الرفاعي

إن التربية الإسلامية الفذَّة التي خرَّجت أجيالاً فريدة علماً وعملاً وأخلاقاً ، لم تتوجَّه إلى الذكور فحسب بل كانت عنايتها تشمل جميع أفراد المجتمع ذكوراً وإناثاً ، لأن أيَّ مجتمع يتكون منهما معاً ، ولقد أُسيء في عهود انحطاط الأمة إلى الفتيات والبنات وأُهملواً إهمالاً شديداً بدافع الغيرة الجاهلة ، فحُرموا من العلم ، وضُربوا بحجة أن الله تبارك وتعالى أباح ضربهن ، حيث فُهمت الآية الكريمة ( فعظوهنَّ واهجروهنَّ في المضاجع واضربوهنَّ ) فهماً خاطئاً ، مما دعا الكثير من الفتيات والنساء لاعتبار أن الإسلام هو المسؤول عن هذا الظلم الفادح الذي حاق بهن ، واستغلَّ ذلك أعداء الإسلام الحاقدون .

ولو رجعنا إلى تعاليم الإسلام الأصيلة في القرآن الكريم والسنة الشريفة ، وإلى الأسلوب النبوي في التربية لعرفنا أن الإسلام بريءٌ من هذه الأعمال الخاطئة ومن هذا الاتهام الباطل ، فما ورد في القرآن ولا في السنة توجيهٌ إلى ظلم المرأة أو البنت ، بل بالعكس فيهما الدعوةُ إلى تكريمهن والإحسان إليهن ، وما نُقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ضرب امرأة قط .
لم يستعمل اسلوب الاهانة بل كان أسلوبه هو أسلوب الحوار البنَّاء والتوجيه الحكيم المبني على الحب الصادق والود البالغ ، وهاهو يستقبل ذلك الشاب ـ الذي طلب منه الإذن بالزنا ـ بكل رحابة صدر وحكمة في التربية ، ومازال يستمع إليه ثم يوجهه بأسلوب مقنع هادئ حتى انتزع من نفسه وعقله الهدف الخاطئ الذي جاء من أجله ، وهكذا كانت معاملته مع الفتيات والبنات أيضاً . بينما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخصُّ بناته بمزيد حب ولهفة ، فكان إذا دخلت عليه ابنته فاطمة الزهراء رضي الله عنها يقوم لها ويحتضنها ويقبلها من رأسها ، وكان إذا قدم من غزوة أو سفر يبدأ بالمسجد فيصلي ركعتين ثم يدخل على ابنته فاطمة فيسلم عليها قبل أن يدخل على بيوت زوجاته رضي الله عنهن .

لا بد أن نعلم أن الإسلام يعتبر الأنثى شريكة الذكر في بناء المجتمع فقد قال صلى الله عليه وسلم إنما النساء شقائق الرجال ) فهو يريدها في ميادين الثقافة والعلم والجهاد والنشاط ، لتستطيع تربية الأجيال المؤمنة القوية المعطاءة

_________________

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4664
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب سر التربية الناجحة

مُساهمة من طرف عبد الرحمن في الإثنين أكتوبر 24, 2011 5:27 pm

قال صلى الله عليه وسلم : {استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فاستوصوا بالنساء خيرا}
يجب على كل مسلم أن يعمل بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يعلم أن هؤلاء النساء هم في الأصل أمه أو أخته أو زوجته
شكرا لك أخت سنسون

عبد الرحمن
المدير الإداري

ذكر عدد المساهمات : 304
نقاط : 3861
تاريخ التسجيل : 20/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب سر التربية الناجحة

مُساهمة من طرف سنسون في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 3:46 pm

شكرا لاهتمامك
نحن لا نشك في تعاليم الإسلام في القرآن الكريم والسنة الشريفة ، ولا بالاحاديث النبوي كلها توجه الى احترامهن وتكريمهن والإحسان إليهن، ولكن للاسف بهذه الايام كلها مجرد شعارات ففي بعض المجتمعات نرى اضطهاد والظلم والمعاملة السيئة للمراءة والبنات اين العمل بقوله الكريم والتأسي برسولنا العظيم .

_________________

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4664
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب سر التربية الناجحة

مُساهمة من طرف أبو علاء في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 5:04 pm

أخوتي الكرام
موضوع جميل ولكنه واسع ويحتاج الكثير من التعليقات
في بداية الموضوع نتكلم عن الحب في التربية
وهي تربية الأبناء (( بنين وبنات على السواء))
ثم أنفرد الموضع وتوجه نحو المرأة وحقوقها والظلم القائم عليها
أنا لا أتكلم عن الناس الجهلة (( فالجاهل يسيء إلى كل الناس بدون علم ))
أما بقولك في الموضوع أن المرأة شريكة الذكر فهذا ليس معنى قول الرسول الكريم (( النساء شقائق الرجال ))
وأما القول في الموضوع
((فهو يريدها في ميادين الثقافة والعلم والجهاد والنشاط ، لتستطيع تربية الأجيال المؤمنة القوية المعطاءة))
هو قول خطأ ويناقض الشريعة الإسلامية والقرآن الكريم وهو أساس مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة
فكيف يكونوا شقائق الرجال وفي القرآن الكريم يذكر أن للذكر مثل حظ الأنثيين
وكيف يكونوا شقائق الرجال وفي القرآن الكريم يأمر الله عز وجل النساء بقوله (( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ))
وكيف يكونوا شقائق الرجال وفي القرآن الكريم ﴿ واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجلٌ وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ﴾
أخوتي الكرام إن من المحبة أن نعطي المرأة حقوقها كما ذكرها ربنا عز وجل في كتابه وكما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته
ولكن المرأة هي اللتي ظلمت نفسها بمجاراتها الرجال في كل أمر
وهذا ما يدعوا بعض الرجال إلى الشدة معها ((( فتصف تلك الشدة بالظلم على حسب مفهومها ))


_________________
ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,,
نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المنفعة
ولكي نفيد ونستفيد من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى
على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه ..
فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ..

*****

avatar
أبو علاء
المدير الإداري

ذكر العمر : 53
مكان الإقامة : مكة المكرمة عدد المساهمات : 1035
نقاط : 5180
تاريخ التسجيل : 18/01/2010
المزاج : متفائل

http://a7babduma.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى