أحباب مدينة دوما
مرحبا بكم في منتدى أحباب دوما
إضافة الردود والمواضيع ليست بحاجة إلى تسجيل فبادروا ( أخي وأختي في الله ) إلى المشاركة في المواضيع الجديدة وإبداء الرأي في المواضيع السابقة ..... وشكرا لكم
إدارة أحباب دوما

حقوق الزوج على زوجته

اذهب الى الأسفل

حقوق الزوج على زوجته

مُساهمة من طرف سنسون في الجمعة ديسمبر 02, 2011 5:40 pm


حقوق الزوج على زوجته، الله سبحانه وتعالى قال:

﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ) [سورة النساء]

استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب الية كتير كنت انزعج لان بعض الشباب او الرجال يستخدمون هذه الاية لمصلحتهم .

قال النبي صلى الله عليه وسلم لموفدة النساء إليه:

((اعلمي أيتها المرأة، وأعلمي من دونك من النساء أن حسن تبعل المرأة زوجها يعدل الجهاد في سبيل الله ))

وكيف أن المرأة إذا صلت خمسها، وأطاعت زوجها، وحفظت فرجها دخلت جنة ربها. وكيف أن المرأة إذا ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة.

عقبت على هذه الأحاديث التي في صالح الزوج أن المرء يجب أن يكون أهلاً لهذه المعاملة، عليه أن يكون كريماً، عليه أن يكون حليماً عليه أن يكون ورعاً، إذا حقق هذه الصفاة استحق أن تكون هذه الأحاديث مما تعنيه.

قال عليه الصلاة والسلام:

((حق الزوج على زوجته ألا تمنعه نفسها ولو كان على ظهر قتب (بعير) وألا تصوم يوماً واحداً إلا بإذنه إلا الفريضة، فإن فعلت أثمت ولن يُتقبل منها، وألا تعطي من بيتها شيئاً إلا بإذنه، فإن فعلت كان له الأجر وعليها الوزر، وألا تخرج من بيته إلا بإذنه فإن فعلت لعنها الله وملائكته حتى تتوب أو ترجع، وإن كان ظالماً ))
لحسن سير الحياة في الأسرة لابد من طرف أمره نافذ، وهو الزوج كونه ظالم أو غير ظالم بحث آخر، لكن لابد من إنسان يأمر فيطاع لابد لهذه السفينة من ربان، إذا أمر يُنفذ الأمر بصرف النظر عن قناعة معاونه بأحقية هذا الأمر، أو عدم قناعته، لذلك وإن كان ظالماً. حينما جاء النبي الكريم أخو إحدى الصحابيات يستأذنه في أن تخرج أخته لعيادة أبيها، قال له: قل لأختك طاعتها لزوجها خير من عيادة أبيها, وكره النبي عليه الصلاة والسلام أن يعتدي على حق الزوج.

لا ينبغي أن تستغل هذا الحديث استغلالاً شخصياً، قبل أن تقول هكذا يقول عليه الصلاة والسلام، راقب نفسك، هل أنت في مستوى هذه الأحاديث.
لذلك خرج النبي عليه الصلاة والسلام مرةً إلى أصحابه قائلاً: غضبت أمكم غضبت أمكم. السيدة عائشة، يُستنبط من هذا الحديث أن المرأة إذا غضبت على الزوج أن يسكت، وإذا غضب الزوج على المرأة أن تسكت.

يعني إذا مسكنا زجاجتين وصدمناهما ببعضهما تتكسران، أما قطعة من الإسفنج وقطعة من الزجاج، لا يحصل شيء، الأولى تمتص الثانية، فإذا كانت الزوجة غضبانة فأنت مثل دور سلبي، فإذا كنت أنت الغاضب عليها أن تمسك.خرج النبي الكريم على أصحابه وقال: غضبت أمكم غضبت أمكم.

المرأة أحياناً يكون عليها ضغوط كثيرة، الزوج يخرج من البيت يرجع الظهر فا ن رجع إلى البيت ويلقى زوجته غاضبة عليه أن يتلقى هذا بصدر واسع.

الحق الثاني الذي على المرأة: عدم إدخال من يكره زوجها إلى البيت، إذا قال زوجها: فلانة لا أريد أن تدخل بيتي فمعنى ذلك أن فلانة لا ينبغي أن تدخل بيته ، فمصلحة الزوجة مع زوجها لا مع جاراتها، فللزوج وجه نظر تحترم،ممكن ان تلعب دور في تعكير صفو الحياة في هذا البيت لذلك قال عليه الصلاة والسلام: " ليس منا من فرق ".

يعني أي إنسان يفرق بين زوجين، بين أخوين، بين أم وابنها، بين شريكين ليس من أمة سيدنا محمد.


ايها الأزواج إياك أن تستخدم هذا الحق في منع الزوجة أن ترى أهلها. لا أسمح لأمك أن تدخل بيتي. لا هذا فيه ظلم، هذه أمها، يعني إن قلت ذلك ووقع منك يميناً معظم، فكأن الطلاق صار بيد الزوجة، كانت تخاف منك، فصرت تخاف منها، فإذا سمحت لأمها بدخول البيت وقعت طلقة. لا ينبغي أن تسخدم هذا الحق استخدام تعسفياً، بالقوانين مادة تقول: التعسف في استعمال السلطة. ان الله أعطاك صلاحيات، كلا إنسان أعطاه الله صلاحيات لا ينبغي أن يستخدمها بشكل تعسفي.
إذا رسول الله قال للمرأة
: إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها وأطاعت زوجها، دخلت جنة ربها، لا ينبغي لهذا الزوج أن يستخدم هذه السلطة بشكل تعسفي.
الإنسان العاقل دائماً يجعل مجال كبير جداً للمودة. أحبب حبيبك يوماً ما عسى أن يكون بغيضك يوماً ما، وأبغض بغيضك يوماً ما عسى أن يكون حبيبك يوماً ما.

يعني أهل الزوجة لا ينبغي أن يعادي الرجل أهل زوجته، صار في مشكلة يعاتب عاتب عتاب لطيف فقط. أما يقيم النكير، ويسب ويبهدل، ويخبط أبواب ويطردهم. أنت ما أبغضتهم هوناً ما، أبغضتهم بالمبالغة، فكأنك قطعت حبال المودة.

الإنسان علامة عقله الراجح اعتدالة، في انفعالاته في تصرفاته، في كلامه. يعني إذا دخل إلى البيت فوجد شيء لا يعجبه قال والله إذا شيء وقع مرة ثانية أريد أن أزعل،.. هناك أزواج ما عندهم حكمة . الإنسان لا يحدد، ولا يذكر عقوبات محددة، يذكر عقوبات معممة، لذلك قال الله تعالى:
﴿إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16سورة النجم)

الإنسان كلما ازداد عقله لا يحلف أيمان، ولا يحدد عقوبات، ولا يقيد نفسه أنت حر ابقى حراً. لذلك يتمنى سيدنا عمر أن تكون له رقبة مثل رقبة الجمل، الكلمة قبل أن ينطق بها تمشي مسافة طويلة، يدرسها وهي تمشي، تُحكى، أو لا تحكى، تجوز ما بتجوز،في كلمة تهد علاقة كبيرة.

﴿يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (269)[سورة البقرة] .

ولا تنسوا أن الله عز وجل يأمرنا جميعاً قال: ﴿وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً﴿سورة البقرة الآية 83)

سر الزواج الوفاق بين الزوجين، وأبشع ما في الزواج أن يكون الخصام والنكد. تلقى البنت تنشأ على النكد، البنت تشرب من أمها، إذا زُوجت هذه الفتاة تكون علاقتها بزوجها سيئة، لأنها رأت علاقة أمها بأبيها، يكون زواج البنات ناجح ؛ لأنك ترى المودة والرحمة والتسامح واللطف والاعتذار تتعلم من أمها، فالإنسان إذا خطب الأهل لا يكون مخطئ إذا أصر على معرفة طبيعة العلاقة في هذا البيت بين الزوجين ؛ هل هناك تسامح، هل هناك مودة ؟ هل هناك احترام ؟ هل هناك شقاق ؟ خصام ؟ نكد ؟ إغاظة ؟ إذا تزوج إنسان ابنة بيت فيه خصام أغلب الظن أنه لا يرتاح.

أنت مأمور. أكثر الناس يظنون أن الأوامر هي الصلاة والصوم والحج والزكاة مع أنك لو دققت في كتاب الله لوجدت أن أي أمر في كتاب الله يقتضي الوجوب.
﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90()سورة النحل)

أنت لست مخيراً، أنت مأمور بالإحسان ؛ أخي ليس له حق عندي نعم ليس له حق عند هذا عدل، والإحسان ؟ له حق عندك بالإحسان.
والحق الثاني الذي للزوج على الزوجة خدمة المرأة زوجها، أساس العلاقة بين الزوج وزوجته هي المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، وأصل ذلك في قوله تعالى: انظر إلى الآية ما أدقها: ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف يعني أنت تريد من زوجتك أن تتزين لك، هذا حقك، ولها حق مشابه.

((تنظفوا واستاكوا وتزينوا، فإن بني إسرائيل لم يفعلوا فزنت نساؤهم(( إن كان لك عليها هذا الحق، فلها عليك مثل هذا الحق، ربنا عز وجل يقول:
﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ﴾


كل إنسان يعمل بأصله، الأصيل لا يحرج امرأته، لا يحمر وجهها لا يخجلها لا ييأسها منه، وبنت الأصل لا تزم زوجها، هذا الحديث دقيق جداً، وله آثار كبيرة مسموح للزوج يكذب على زوجته تقرباً لها، تطيباً لقلبها، ومسموح للزوجة تكذب على زوجها تطيباً لقلبه وإكراماً له.

_________________

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4669
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق الزوج على زوجته

مُساهمة من طرف لطيفة في السبت ديسمبر 03, 2011 1:14 am


أسأل الله أن يرزق الشباب زوجات صالحات
وأن يرزق الفتيات أزواج صالحين

لكل واحد منهما حقوقاً وواجبات على الآخر ، وهذه الحقوق ثابتة في الشرع الحكيم ؛ لقول الله تعالى : {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ } [البقرة : 228] . ولقوله صلى الله عليه وسلم : "إن لكم على نسائكم حقاً ولنسائكم عليكم حقاً " رواه الترمذي وصححه .

فالزوجة إذا أحسنت لزوجها أحسن لها و العكس

و يقول الله تبارك وتعالى : ( ومن ءايته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) (الروم /21)

avatar
لطيفة
عضو مميز
عضو مميز

انثى عدد المساهمات : 734
نقاط : 4088
تاريخ التسجيل : 04/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق الزوج على زوجته

مُساهمة من طرف سنسون في السبت ديسمبر 03, 2011 1:23 am





جزاك الله كل خير



_________________

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4669
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق الزوج على زوجته

مُساهمة من طرف أبو علاء في الأحد ديسمبر 04, 2011 2:53 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أخوتي الكرام
هناك العديد من الأحاديث الصحيحة عن الرسول الكريم صلوات الله عليه وسلامه والتي يبين فيها حق الزوج على زوجه .
وكما استغربت الأخت سنسون من استخدام بعض الرجال لأية التفضيل لمصلحتها , فأنا أستغرب وأستغفر الله أيضا من أنكار بعض البنات لهذه الآية, (( علما أن أغلبهم لا ينكرها لفظا , ولكن ضمنيا )) فتجد الكثير من البنات يحاولون بشتى الطرق أن يتحكموا في الزوج مما يثير غيرة أمه عليه ومعاداتها لزوجة الأبن , وهذا واقع وهو من أهم اسباب الخلاف بين ((الحماية والكنة ))
ونصيحتي لكل عروس يتقدم إليها أحد أن تعمل بقول الرسول الكريم (( إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه )) فيجب السؤال جيدا عن الآخلاق وذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد فصلها عن الدين بقولة (( دينه وخلقه )) فهناك الكثير من أصحاب الخلق غر ملتزمين بالدين وهذا لا ينفعنا كما هناك أصحاب الدين بغير أخلاق
أما بالنسبة للأحاديث الموجودة بالمقال الرئيسي فسوف أعق عليها غدا بإذن الله

_________________
ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,,
نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المنفعة
ولكي نفيد ونستفيد من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى
على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه ..
فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ..

*****

avatar
أبو علاء
المدير الإداري

ذكر العمر : 53
مكان الإقامة : مكة المكرمة عدد المساهمات : 1035
نقاط : 5185
تاريخ التسجيل : 18/01/2010
المزاج : متفائل

http://a7babduma.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق الزوج على زوجته

مُساهمة من طرف أبو علاء في الأحد ديسمبر 04, 2011 4:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله
كنا قد تكلمنا سابقا أنه من الأفضل الإستدلال بأحاديث صحيحة في مواضيعنا وعدم إدراج الأحاديث الضعيفة قدر الإمكان (( وذلك لوجود صحيح ))

قال النبي صلى الله عليه وسلم لموفدة النساء إليه:
((اعلمي أيتها المرأة، وأعلمي من دونك من النساء أن حسن تبعل المرأة زوجها يعدل الجهاد في سبيل الله ))

هذا الحديث لم أجدله أي دليل ولكن وجدت حديثين مشابهين له
{{فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليها ثم قال لها : ((انصرفي أيتها المرأة وأعلمي من خلفك من النساء أن حسن تـَبـَعـّـل إحداكن لزوجها وطلبها مرضاته واتباعها موافقته تعدل ذلك كله))فأدبرت المرأة وهي تهلل وتكبر استبشارا .
[رواه البيهقي في شعب الإيمان .وهو في تاريخ واسط] }}
وقد ضعفه العلامة المحدث ناصر الدين الألباني السلسة الضعيفة 6242

أما الحديث الثاني
{{افهمي أيتها المرأة ، وأعلمي من خلفك من النساء ، أن حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها مرضاته ، واتباعها موافقته ، يعدل ذلك كله))
(صحيح مسلم)

كذلك قصة أخو إحدى الصحابيات يستأذنه في أن تخرج أخته لعيادة أبيها
لم أجد له اثر إلا في خطب النابلسي
ولكن وجدت هذا
{{{ ((عن أنس بن مالك ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أن رجلا خرج ، وأمر امرأته أن لا تخرج من بيتها ، وكان أبوها في أسفل الدار ، وكانت في أعلاها ، فمرض أبوها ، فأرسلت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكرت له ذلك فقال : « أطيعي زوجك » فمات أبوها ، فأرسلت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : « أطيعي زوجك » ، فأرسل إليها النبي صلى الله عليه وسلم : إن الله غفر لأبيها بطاعتها لزوجها)) . ضعيف . قال الهيثمي: رواه الطبراني في الأوسط ، وفيه عصمة بن المتوكل ، وهو ضعيف.قال الألباني :أخرجه الطبراني في (الأوسط) ( 2 /169/ 1 ) من طريق عصمة بن المتوكل ... قلت : وهو ضعيف ... وشيخه زافر وهو ابن سليمان القُهُستاني ضعيف أيضا .انتهى. ورواه "عبد بن حميد" ( 1369 ) من طريق أخرى عن أنس ، وفي سنده يوسف بن عطية وهو متروك. "مجمع الزوائد" ( 313 / 4 ). "إرواء الغليل " ( 7 / 76 ).}}}

أما قولك قال عليه الصلاة والسلام: " ليس منا من فرق ".فهو كلام ناقص ولم أفهمه ولكني وجدت هذه الأحاديث
{{عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لَيْسَ مِنَّا مَنْ خَبَّبَ امرَأَةً عَلَى زَوجِهَا أَوْ عَبْدًا عَلَى سَيِّدِهِ ) . رواه أبو داود ( 2175 ) وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .
وروى أبو داود ( 5170 ) – أيضاً - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ خَبَّبَ زَوْجَةَ امْرِئٍ أَوْ مَمْلُوكَهُ فَلَيْسَ مِنَّا ) ، وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .}}



_________________
ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,,
نعلم جميعاً ان المنتدى مكان لتبادل المنفعة
ولكي نفيد ونستفيد من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى
على الأقل قم بشكر الشخص الذي إستفدت من موضوعه ..
فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ..

*****

avatar
أبو علاء
المدير الإداري

ذكر العمر : 53
مكان الإقامة : مكة المكرمة عدد المساهمات : 1035
نقاط : 5185
تاريخ التسجيل : 18/01/2010
المزاج : متفائل

http://a7babduma.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق الزوج على زوجته

مُساهمة من طرف سنسون في الأحد ديسمبر 04, 2011 7:08 pm


اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه


جزاك الله خيرا أخي أبو علاء على المتابعة

أخي الكريم
أنت زدت على استغرابي باستغراب
أولا
المتل ببقول(( الفرس من الفارس)) يعني إذا الرجل سمح للزوجة من أساس العلاقة أن تتعدى على حقوق أهل الزوج فهذا منه يا أخي كل له حقوق وعليه واجبات ومن واجب الزوج كونه (((الفارس على أساس زمام الأمور بيده))) وضع كل شخص في مكانة المناسب.من قناعتي يلي ما في خير لأهله ما في خير لأحدى وبالنسبة للكنة والحماية الموضوع ( دين وفا).

وتانيا كل الرجال زادوها و كأنهم جيروا كل الآيات و الأحاديث لمصلحتهم
الله عزّ وجل يأمرك أن تعاشرها بالمعروف ، واستوصاا بالنساء خيراً ، استوصا بالضعيفين المرأة واليتيم ، ، فعَنْ عَائِشَةَ
قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

(( خَيْرُكُمْ خَيرُكُمْ لأَهْلِهِ ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِي )) . [سنن الترمذي ]
أتمنى أن لا يكون هذا الحديث ضعبف

أما بالنسبة للأحاديث يعني لي حقوق عندك :


أولاً - حرام تجيب بسيرتي وان غايبة وتانيا اياكم و الظن الآن إذا فتحنا موضوع غير المذكور بيطلع مدير المنتدى و بيقلك أنت و سنسون المشاغبة إلى علبة الدردشة وما بجوز شكلي لح اعمل اجتماع لكل أعضاء المنتدى مسبقاً إلى الدردشة يعني وضحنالكم حقوقكم وما خلصنا .

وثانياً- بالنسبة للأحاديث أكيد ما حدا بتصوري بيذكر أحاديث ضعيفة أو غير صحيحة قاصد جزيت خيرا على التصحيح.

ربنا لاتؤاخذنا ان نسينا او اخطانا ربنا ولا تحمل علينا اصرا كما حملته على اللذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعفو عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين .




_________________

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4669
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق الزوج على زوجته

مُساهمة من طرف سنسون في الإثنين ديسمبر 05, 2011 2:18 am




_________________

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4669
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى