أحباب مدينة دوما
مرحبا بكم في منتدى أحباب دوما
إضافة الردود والمواضيع ليست بحاجة إلى تسجيل فبادروا ( أخي وأختي في الله ) إلى المشاركة في المواضيع الجديدة وإبداء الرأي في المواضيع السابقة ..... وشكرا لكم
إدارة أحباب دوما

الامام الترمذي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الامام الترمذي

مُساهمة من طرف سنسون في الأحد يناير 01, 2012 4:09 pm




محمد بن عيسى بن سورة بن شداد بن عيسى السلمي الترمذي الضرير يقال إنه ولد أكمه وهو أحد أئمة هذا الشأن في زمانه وله المصنفات المشهورة منها الجامع والشمائل وأسماء الصحابة وغير ذلك وكتاب الجامع أحد الكتب الستة التي يرجع إليها العلم.، وقد ولد فى مطلع القرن الثالث الهجري فى ذي الحجة سنة تسع ومائتين من الهجرة فى قرية من قريمدينة ترمذ تسمي بوغ بينها وبين ترمذ ستة فراسخ . وقد عاش الترمذي للحديث و رحل اليه حيثما وجد فأخذ العلم و سمع من الخرسانيين و العراقيين و الحجازيين , و هو تلميذ إمام الإمام البخاري و خريجه, و تأثر به أشد التأثر. فقه الحديث و ناظره و ناقشه .

واشترك الترمذي مع أقرانه الخمسة اصحاب الكتب المعتمدة ، وهم الإمام البخاري ومسلم وأبو داود ، والنسائي ، وبن ماجة في تلقي العلم على يد تسعة شيوخ وهم : محمد بن بشار بن بندار ، ومحمد بن المثني ، وزياد بن يحيي الحساني ، وعباس بن عبد العظيم العنبري ، وأبو سعيد الأشح عبد الله بن سعيد الكندي ، وعمرو بن على القلانسي ، ويعقوب بن إبراهيم الدورقي ، ومحمد بن معمر القيسي ، ونصر بن علي الجهضمي .

كان الإمام الترمذي يحب العلم والترحال إليه ومجالسة العلماء ، فجاب البلاد يجلس إلي العلماء ، ينهل من علومهم المتنوعة، وكان يمتاز بقوة الحفظ، من مؤلفاته: - الجامع للسنن 2- العلل الصغري : وهو من ضمن كتاب الجامع كمدخل له وجزء منه وبيان لمنهجه . وقد نهل العلماء والفقهاء من جامعه هذا.

وذاعت شهرته به ، وله كتاب آخر هو كتاب الشمائل المحمدية ، وهو والجامع الكتابان اللذان أثرا عن الترمذي،ومن مزايا الجامع " سنن الترمذي "فى المنهج الذي سلكه الترمذي فى جامعه خصائص فريدة امتاز بها ، وذلك أنه يحكم على درجة الحديث بالصحة والحسن والغرابة والضعف حسب حالة الحديث . قال الترمذي أنه صنف هذا المسند الصحيح وعرضه على علماء الحجاز فرضوا به وعرضته على علماء العراق فرضوا به وعرضته على علماء خراسان فرضوا به ومن كان في بيته هذا الكتاب فكأنما في بيته نبي ينطق وفي رواية يتكلم قالوا وجملة الجامع مائة وإحدى وخمسون كتابا .

توفي الإمام الترمذي رحمه الله في بلدته بوغ في رجب سنة279هـ ، بعد حياة حافلة بالعلم والعمل ، و قد أصبح الترمذي ضريرا في آخر عمره، بعد أن رحل وسمع وكتب وذاكر وناظر ، وصنف . رحم الله الإمام الترمذي .


_________________

سنسون
مشرف
مشرف

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 4332
تاريخ التسجيل : 05/06/2011
المزاج : حزينة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى